دبلن

كيفية مقاومة الترحيل بموجب ضوابط اتفاقية دبلن

اخر تحديث : March 2020

أعلنت السلطات الألمانية إيقاف عمليات الترحيل بشكل كامل بسبب انتشار فيروس الكورونا.
بالإضافة إلى عمليات الترحيل، يبدو أن سلطات الهجرة الألمانية أوقفت جميع الإجراءات وأرجئت جميع التهديدات بالترحيل الجارية.
سنرى ذلك في أولى القضايا التي ستنظر بها المحكمة قريباً. إن كنت معرضاً للترحيل بموجب ضوابط اتفاقية دبلن فعليك التواصل مباشرة مع محاميك أو أي خدمة تقدم المشورة القانونية لمعرفة ما سيحصل معك.
هذا القسم من الدليل ليس سار المفعول ولن يكون فعالاً قبل إعادة العمل بالترحيل بموجب اتفاقية دبلن.


إن أخذت سلطاتُ دولة أوروبية أخرى بصماتِكم، في إيطاليا أو بلغاريا أو هنغاريا أو اليونان وأنتم في طريقكم إلى ألمانيا أو قدمتم طلباً للحصول على لجوء في دول أخرى لكنكم لم تبقوا هناك وتابعتم رحلتكم إلى ألمانيا، فقد تكونون معرضين لخطر الترحيل. خطر الترحيل متعلق بما يدعى باتفاقية دبلن وضوابطها.

عندما تكونون مهددين بالترحيل استناداً لضوابط اتفاقية دبلن، لن يعني هذا أن الترحيل سيتم في النهاية. هناك عديد من الأشخاص الذين نجحوا في مقاومة تهديد الترحيل وعُولج طلب لجوئهم في ألمانيا في نهاية الأمر. تم حالياً ترحيل أقل من 10% من الأشخاص المهددين. لكن الخطوة الأولى هي أن تنظموا أموركم كي تحصلوا على حقكم في البقاء.

ما زال الترحيل إلى بعض البلدان (إيطاليا أو هنغاريا أو بلغاريا أو مالطا على سبيل المثال) يُواجه اعتراضات أمام المحاكم الألمانية. في قضايا فردية، تُصدرُ بعض المحاكم قراراً بإبطال الترحيل استناداً إلى ضوابط اتفاقية دبلن، خاصة في قضايا الأشخاص الذين تعتبرهم السلطات “مستضعفين” (العائلات التي تصطحب أطفالاً أو الأشخاص الذين يعانون من مشكلات صحية خطيرة أو صدمات نفسية). إن تم أخذ بصماتكم فمن المهم التواصل مع محامٍ مختص و/ أو جمعية استشارية.

حتى إن وُجدت بصماتكم في بنك البصمات الأوروبي وقررت السلطات ترحيلكم إلى بلد أوروبي، ما تزال هناك بعض الأمور التي يمكن فعلها لإيقاف الترحيل. إن لم تنجح الوسائل القانونية، فهناك المزيد من الطرق لتجنب الترحيل. قد تجدون بعد النصائح المفيدة مذكورة أدناه.

ملاحظة: هناك فرق بين بصمةٍ تم أخذُها بعد الوصول إلى بلد معين وبصمةٍ مصحوبةٍ بطلب الحصول على لجوء. قد يواجه الأشخاص الذين رُفضوا في بلد أوروبي آخر مصاعب مختلفة وقد يحتاجون إلى دعم خاص من قبل أشخاص يعرفون ما يتوجب فعله. كما أن الأشخاص الذين حصلوا على اعتراف من نوع ما في بلد أوروبي آخر (ويمتلكون أوراقاً ثبوتية في إيطاليا على سبيل المثال) يواجهون وضعاً مختلفاً. القضايا من هذا النوع لا تخضع لقوانين وضوابط اتفاقية دبلن، بل يتم ترحيلهم استناداً لاتفاقيات دخول أخرى. المعلومات التالية هي للأشخاص الذين لا يملكون أوراقاً في بلد

ما هي إجراءات اتفاقية دبلن؟
تقوم السلطات عادة بأخذ بصماتكم لدى التسجيل بهدف مقارنتها مع بيانات من الدول الأوروبيّة الأخرى والمحفوظة في قاعدة بيانات مشتركة تعرف باسم “يوروداك” Eurodac. ستسألُكم السلطاتُ أيضاً عن الطريق الذي سلكتموه للوصول إلى ألمانيا. بناء على هذه المعلومات، تقرر السلطات فيما إذا كانت مسؤولة عن معالجة طلب حصولكم على اللجوء أو إن كان طلبكم يندرج تحت مسؤوليّة دولة أوروبيّة أخرى مررتم بها قبل وصولكم إلى ألمانيا. إن وجدت السلطات بصمتكم أو أيّة معلومات أخرى تؤكّد أنكم كنتم في دولة أوروبية أخرى، ستطلب ألمانيا من هذه الدولة استقبالكم من جديد. إذا لم ترفض هذه الدولة أثناء الإطار الزمني القانوني أو لم يستجب ذلك البلد لهذا الطلب على الإطلاق، فستصلكم رسالة (صفراء) تُعلمكم بموعد ترحيلك. الخبر الجيّد هو أنّه في عديد من الحالات وفي نهاية المطاف، لا يُرحل الأشخاص الذين قدموا بصماتهم في دولة أخرى. لا يمكن حذف أو محو البصمات من يوروداك « Eurodac » لكن هناك مهلات محددة للترحيل. على سبيل المثال، إن وافقت بلغاريا أو ايطاليا أو هنغاريا على إدخالكم من جديد، فستكون هناك مهلة 6 أشهر قبل ترحيلكم.

ملاحظة هامة: لا تبدأ مهلة الستة أشهر لدى وصولكم إلى دولة أخرى، بل انطلاقاً من تاريخ يمكن إيجاده فقط في ملفكم الموجود لدى مصلحة الهجرة. سيتغير تاريخ انتهاء المهلة إن واجهتم الترحيل عبر تقديم طلب طعن عاجل أمام المحكمة. ثم ستبدأ مهلة الستة أشهر من جديد في حال انتهى قرار الطعن بقرار رفض. أنتم بحاجة إلى مساعدة لفهم مهلتكم الزمنية الشخصية.

ملاحظة: بالإمكان أن يتم تمديد هذه المهلة إلى 18 شهراً إن كنت “مختبئاً”، ما يعني أن السلطات تفترض مسبقاً أنكم متوارون عن الأنظار وستقوم بتمديد هذه المهلة ريثما تعاودون الظهور مجدداً. أصبحت السلطات الآن صارمة للغاية حيث في كثير من الأحيان إن بحثت عنك السلطات في مكان إقامتك لمرة واحدة ولم تعثر عليك فستقوم بإطالة المدة الزمنية. الأمر الذي من الممكن الطعن فيه أمام المحكمة في بعض الحالات.

أنا قاصر ووحيد، هل أنا عرضة لخطر الترحيل؟
لا توجد مهلة قانونية محددة للبقاء في بلد محدّد للقُصر غير المصحوبين (أقلّ من 18 سنة). كما بإمكانهم تقديم طلب لجوء عدة مرات داخل أوروبا. بإمكانهم التنقل بحرية طالما لم يتحصّلوا على أية وثائق. إذا تمّ أخد بصمتهم في الدولة الأولى وتم اعتبارهم راشدين في ذلك البلد، فلن تقوم ألمانيا بترحيلهم إن تم تسجيلهم في ألمانيا كقُصر. خُذ في الحسبان أن الوضع يختلف من دولة أوروبية إلى أخرى. نعرف على سبيل المثال أنّ هولندا تعتبر السنّ الذّي سُجّلتم به أول مرة في مقابلتكم الأولى في دولة أروبية أخرى على أنه سنِّكم الحقيقي. هذا يعني على سبيل المثال، إن تم تسجيلك في بلغاريا كراشد، ستُعتبر راشداً في هولندا أيضاً. من المهمّ أن تقدموا طلب لجوء لدى السلطات المختصّة قبل بلوغكم سن الثمانية عشرة. لا تنسوا أنه إن تم تقدير سنكم بشكل خاطئ على أنه فوق الثمانية عشرة من قبل السلطات بعد الخضوع لفحص تحديد العمر ولم يتم تسجيلكم على أنكم قُصّر فستكونون عرضة للترحيل وفقاً لضوابط اتفاقية دبلن.

ماذا يمكنني أن أفعل إذا كان هناك خطر يتمثل في ترحيلي إلى دولة أخرى موقعة على اتفاقية دبلن؟
تجدون هنا معلومات مفيدة عن كيفيّة تفادي الترحيل من ألمانيا استناداً إلى اتفاقية دبلن. سيكون تفادي الترحيل ممكناً في عديد من الحالات وكونوا واثقين من وجود العديد من الطرق لتفادي الترحيل. لضمان هذا، ننصح بفعل التالي:
1- اجمعوا فريقاً حولكم:
كما حال أغلب الصراعات، يمكنكم إيقاف عملية الترحيل إن جمعتم فريقاً من الناس حولكم. ستكون بحاجة إلى بعض المختصين في فريقكم: مستشارون ذوي خبرةٍ في الترحيل استناداً إلى ضوابط اتفاقية دبلن وكيفيّة إيقافها، كما ستحتاجون إلى محام في أغلب الأحيان، وربّما طبيب و/أو طبيب نفسي، لكن الأهمّ من ذلك: اجمعوا حولكم أصدقاءً يساندونكم كي لا تفقدوا الأمل، وأصدقاء مستعدون لمنحكم مكاناً هادئاً للنوم عندما تكونون خائفين.

2- وثّقوا تجربتكم في البلد الذي يمكن أن يتم ترحيلكم إليه - (إيطاليا أو هنغاريا أو بلغاريا):
احتفظوا بصور أو بأي نوع من الأدلة التي تُثبت المشكلات التي تعرضتم لها في بلد ما، بهدف توثيق ظروف العيش السيئة وسوء المعاملة وانتهاكات حقوق الانسان التّي تعرضتم لها في ذاك البلد الذي قد يتم ترحيلكم إليه. احتفظوا إن أمكن بنسخ عن تقارير طبية أو تقارير صادرة عن منظّمات غير حكوميّة حول إصابات أو أمراض أصُبتم بها على الفيسبوك أو بريدك الإلكتروني، كي تتمكّنوا من إيجادها بسهولة لاحقاً. ننصحكم أيضاً بأن تكتبوا كل قصص الاضطهاد و المصاعب التي تعرضتم لها في طريقك الى أوروبا وداخل أوروبا. من الممكن أنكم تعرضتم إلى تجارب صادمة قد لا تبدو لكم ذات أهمية كبرى ولكنّ من المحتمل جداً أن يتمكن محاميكم من استعمالها للاعتراض على قرار ترحيلكم. ننصح بأن تدونوا هذه المعلومات والقصص في أسرع وقت ممكن (ستنسوا التفاصيل مع مرور الوقت). ينسى عديد من الأشخاص مثلاً أسماء السجون التي كانوا في داخلها أو تاريخ سجنهم.

التجارب الشخصيّة التّي يتوجب ذكرها وتدوينها: تواريخ ونقاط الإعادة القسريّة عند الحدود. حوادث الضرب أو التهديد من قبل الشرطة أو الجيش مع صور للإصابات. أسماء السجون وتواريخ الاعتقال ومدة الاعتقال. إن كنتم بلا مأوى أو بقيتم من دون طعام لمدّة طويلة. أي نوع من الصعوبات التي تحول دون بناء مستقبل لكم في تلك الدولة.

3- تواصلوا مع مجموعات الدعم وابحثوا عن محام فور وصولكم: إن أُجبِرتم على إعطاء بصمتكم في ايطاليا أو هنغاريا أو بلغاريا أو كرواتيا أو أيّ بلد عضو في الاتحاد الأوروبي، عليكم التواصل مع مجموعات المساندة في مدينتكم في أسرع وقت ممكن. كما ستحتاجون إلى محام في أغلب الأحيان. اطلبوا المساندة من هذه المجموعات بهدف إيجاد محامٍ ذو خبرة بإمكانه إيقاف ترحيلكم استناداً لاتفاقية دبلن 3. ستجدون في الرابط التالي بعض الجهات المفيدة للتواصل معها في ألمانيا: http://w2eu.info/germany.en/articles/germany-contacts.en.html
أو يمكنكم التواصل مع proasyl@proasyl.de. بإمكان هذه المنظمة أن تقدم نصائح مفيدة وستساعدكم في إيجاد مكتب استشارة أو محام كفؤ وجدير بالثقة بالقرب من المكان الذّي تعيشون فيه.

  1. وكّلوا محامياً ودافعوا عن حقوقك أمام المحكمة: يلعب المحامون الجيّدون دوراً كبيراً في هذه الإجراءات، لكن من الأفضل أن يكون للمحامي تجربة سابقة في قضايا دبلن. عادةُ ما يتقاضى هؤلاء المحامون أجراً مقابل دعم قضيتكم. لكن حتّى إن لم تملكوا كثيراً من المال، فيمكنكم أن تتوصلوا الى اتّفاق مع المحامي لدفع أقساط شهريّة من راتب الرعاية الاجتماعية الشهري. ننصحكم باستثمار هذا المال بهذه الطريقة. عندما تتلقون رسالةُ تنص على الترحيل، ستكون تلك آخر فرصة للحصول على مساعدة محام. هناك مهلة أسبوع واحد فقط أمام المحامي لتقديم طعن أمام المحكمة في قرار ترحيلكم. أفضل حل هو توكيل محام قبل حصول ذلك كي تكونوا مستعدين للوقوف أمام المحكمة ضد قرار ترحيلكم. لا تنتظروا حتى اللحظة الأخيرة. فرص إيقاف ترحيل دبلن متاحة في المحكمة، عندما يتعلّق الأمر باليونان وهنغاريا وإيطاليا وبلغاريا ومالطا، لأنّ كثيراً من القضاة يعرفون سوء أوضاع اللاجئين هناك. لكن هناك فرق كبير بين المحاكم ولا يمكنكم اختيار المحكمة التي ستقفون أمامها. الأمر أشبه باليانصيب في النهاية. اقرأوا الفقرة أدناه لمعرفة الإجراءات القانونية.

  2. إذا كانت لديكم مشاكل صحية أو نفسيّة ابحثوا عن طبيب أو أخصائي نفسي: بهدف الطعن في قرار ترحيلكم، من المهم إبراز نقاط ضعفكم وإبراز أيّة أدلّة تثبت سوء ظروف العيش في البلد الذي يريدون ترحيلكم إليه. من المرجح ألا يتم ترحيل المجموعات المستضعفة مثل العائلات التي لديها أطفال أصغر من سن سنتين والمرضى والمرضى عقلياً والأمّهات الوحيدات. جهزوا توثيقاً جيداً لإثبات حقيقة وضعكم. يحتاج المحامي إلى وثائق ليرافع في صالحكم. لهذا السبب عليكم البدء في أقرب وقت ممكن بجمع أية أدلّة خطية من طرف أطباء أو أخصائيين نفسيين أو مرشدين اجتماعيين، الخ.

  3. اذكروا صلات القرابة في المقابلة الأولى إذا كان ذلك ممكناً: إذا كان لديكم أفراد عائلة في ألمانيا، اشرحوا للمحامي وللسلطات سبب اعتمادكم على مساعدة أقاربكم وسبب اعتمادهم عليكم. هذا الاعتماد قد يكون عاملاً إضافياً في دعم رفضكم العودة الى بلد أوروبي آخر. مثلاً إن كانت والدتك مسنّة و لا تستطيع الاعتناء بنفسها بمفردها، أو قريب قاصر بدون أفراد عائلة آخرين، إلخ. من الجيّد ذكر كلّ صلات القرابة، لأنه من الممكن أن تلغي السلطات قرار الترحيل بسبب القرابة العائليّة.

  4. حتّى وإن كان قرار المحكمة ضدّكم، هناك طرق أخرى لايقاف الترحيل: هناك العديد من الأشخاص الذّين نجحوا في إيقاف ترحيل دبلن حتّى بعد قرار المحكمة السّلبي. هنالك مهلة محددة لتنفيذ الترحيل: منذ أن أصبحت الدولة الأخرى مسؤولة عن طلب لجوئك و/أو بعد قرار محمكة سلبي، سيتوجب على السلطات أن تُنفذ قرار الترحيل خلال مدّة 6 أشهر فقط. بعد انتهاء هذه المدة تصبح ألمانيا مسؤولة عنك. وهناك عديد من الأشخاص الذين تمكنوا من تجاوز المهلة المحددة بالطرق التالية:

أ‌- قاوموا محاولة الترحيل و لم يعد بإمكان السلطات حجز رحلة أخرى، هناك العديد من الأمثلة على المقاومة مذكورة أدناه.

  • نظّم مئات من اللاجئين في أوزنابروك (Osnabrück) أنفسهم في مخيم واختاروا الصافرة كوسيلتهم الرئيسية للمقاومة: نظموا نوبات ليلية للتنبيه عن قدوم الشرطة وحالما تصل الشرطة لترحيل أحدهم في الصباح الباكر تعمل الصافرات كجهاز إنذار ليبدأ المخيم برمته بالصفير والتحرك فترتبك الشرطة وتغادر المخيم.

  • سمعنا من جمعيات في مخيمات أخرى عن تمكّن الأشخاص الذين تبحث الشرطة عنهم من الهرب.

  • وسيلة تنطوي على الاختباء لكنها فعالة في النهاية: لا يتواجد عديد من الناس لحظة وصول الشرطة لاصطحابهم. هام: هؤلاء الأشخاص ليسوا مختبئين أو متوارين عن الأنظار لكنهم يزورون اصدقائهم ومن الممكن جداً أن يعودوا إلى مخيماتهم لاستلام البريد وكي يكونوا حاضرين بهدف جمع أدلة كي لا يتم تسجيلهم بصفة مختبئين (الأمر الذي قد يمدد مهلة الترحيل إلى 18 شهراً). ولديهم أصدقاء في المخيم يساندونهم: أشخاص بإمكانهم القول إن طلبت الشرطة ترحيل شخص ما أن الشخص لم يكن غائباً لفترات طويلة وإنهم قابلوه البارحة أو قبل ساعات.

ملاحظة مهمة: أصبحت الآن هذه المحاولات أكثر صعوبة، حيث يتعين على الكثير من الناس البقاء لفترات زمنية طويلة في مخيمات الاستقبال الأولى، والتي من السهل التحكم والسيطرة عليها. يتلقى الكثير من الأشخاص أيضاً رسائل من وزارة الخارجية مفادها أنه يتعين عليهم التواجد في غرفهم بين الساعة 00:00 والساعة 6:00 صباحاً حتى يكونوا جاهزين للترحيل في أي وقت. يجب عليهم ترك ملاحظة عند الباب عندما يغادرون الغرفة في تلك الأوقات.
من البديهي أيضاً أن توثق قدر الإمكان بأنك لم تحاول الإختباء من السلطات. إن أمكنك جمع الأدلة على تسجيلك في دورات اللغة مثلاً ، يمكنك استخدام هذه الأدلة في حالة تمديد المدة الزمنية المحددة لك لمدة 18 شهراً لمحاولة الاستئناف أمام محكمة ضد هذه الإطالة.

ب‌- لجؤوا إلى كنيسة: توفّر بعض الكنائس اللّجوء وتحمي اللاجئين المهدّدين بالترحيل تنفيذاً لضوابط دبلن، وهذا ما يُعرف بلجوء الكنيسة. لإيجاد كنيسة يمكنها مساعدتكم، يجب أن تتواصلوا مع أصدقاء محليين لتسألوهم عن كنائس اللجوء. كونوا على علم أن العديدين في الوقت الحالي يطلبون لجوء الكنيسة لذلك ليس من السهل الحصول على هذا النوع من اللجوء. لذا عليكم أن تكونوا مستعدين للانتظار لفترة معينة واختيار طرق أخرى للمقاومة أثناء ذلك.

ت‌- كانوا مريضين جسدياً أو نفسياً لدرجة لا تسمح لهم بالسفر (الحالة العقلية: أي أنهم يشكلون خطراً على أنفسهم أو الآخرين. الحالة الجسدية: أمراض القلب على سبيل المثال). هذا يعني أنكم في مستشفى أو تملكون شهادة خطية من من طبيب تثبت عدم قدرتكم على السفر.
ث‌- قد يصدر قرار بتغيير الجهة المسؤولة عن لجوئك إذا كان هناك قرار سياسي أو رغبة في ذلك. كل الخطوات آنفة الذكر بحاجة إلى شبكة أصدقاء جيدة حولك لمساندتك.

حظّاً سعيداً و نتمنى أن تتحلّوا بالقوة في المستقبل.

الخطوات القانونيّة التي يمكن اتباعها بمساعدة محام لإيقاف ترحيل دبلن:
إن رغبتم بالبقاء في ألمانيا وتفادي الترحيل، يمكنكم محاولة إقناع مصلحة الهجرة واللجوء (Bundesamt) بالعودة إلى بند السيادة الوطنية ومتابعة طلب اللّجوء في ألمانيا. لكن تحقيق ذلك صعب جداً. في أغلب الأحيان، يجب أن تذهبوا الى محكمة إدارية وتطلبوا إيقاف ترحيل، مّا يجبر مصلحة الهجرة واللّجوء على قبول طلب اللّجوء في ألمانيا.
ستحصلون على أمر ترحيل (Abschiebebescheid) قبل تنفيذ عملية الترحيل. يكون أمر الترحيل على شاكلة رسالة كبيرة. يجب أن تقدموا طعناً في قرار الترحيل لدى الإدراة المحلّية في ظرف أسبوع من تاريخ استلامكم الرسالة. (تاريخ استلامكم للرسالة مكتوب على الظرف الأصفر. ليكن بعلمك أن هذا التاريخ هو الذي يُؤخذ بعين الاعتبار وليس تاريخ وصول الرسالة إلى يدك. لهذا عليك تفقد صندوق البريد يومياً). المشكلة أن هذا الطعن لا يتضمن مفعولاً إيقافياً، أي من الممكن ترحيلك على الرغم من أن المحكمة لم تصدر قراراً بشأن طلبك بالطعن في القرار بعد.

لذلك بإمكانك أن تقدم طعناً ذات مفعولٍ إيقافي (Einlantrag für aufschiebende Wirkung). أي عليك أن تطلب من المحكمة إصدار قرار لإعطاء مفعول إيقافي لطلب الطعن.

هام: إن رُفض طلب الطعن ذات المفعول الإيقافي (Eilantrag für aufschiebende Wirkung ) من قبل المحكمة، ستبدأ مهلة الستة أشهر من جديد بدءاً من يوم الرفض. لذلك من غير المنطقي القيام بهذه الخطوة على كل حال! خاصة إن كان جزء من الوقت قد مر على كل حال وعندما تتمكن من توقع رفض المحكمة لطلب الطعن. لذلك قد يكون من الأفضل عدم فعل ذلك. ستكون بحاجة في كل الأحوال إلى مشورة شخص مختص كمكتب استشارة أو محام.
هام: لا يمكن تقديم طعن ذات مفعول إيقافي (Eilantrag für aufschiebende Wirkung) إلا خلال أسبوع واحد من تسلمك الرسالة الصفراء! يجب أن يكون طلب الطعن مبنياً على حجج منطقية. يجب أن تتواصل مع محام في أسرع وقت ممكن وتشرح له بالتفصيل الأسباب التّي تجعلك رافضاً للترحيل، كشرح ما حدث لك في البلد الذّي يريدون ترحيلك إليه على سبيل المثال.
إذا كنت مريضاً أو تعاني من إعاقة جسدية أو تعاني من صدمة نفسيّة، يجب أن تحصل على شهادة طبية من طبيب لإثبات ذلك. إذا كان هناك طالبو لجوء آخرين ووضعهم الجسدي أو النفسي ليس جيداً ولا يستطيعون طلب المساعدة بأنفسهم، نرجو منكم مساعدتهم للوصول إلى مركز استشارة أو طبيب أو محامي.
إذا رُفض طلب الطعن العاجل، يمكنكم تقديم شكوى لدى المحكمة الدستورية في ألمانيا. وإذا رفضت المحكمة الدستورية الشكوى فيمكنك تقديم شكوى لدى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان. قد لا تكون كل هذه الخطوات مفيدة في كل الحالات، لذا عليك مناقشة ذلك مع المحامي لتحديد إن كان ذلك ممكناً أم لا.

كيفية مقاومة ترحيل دبلن في اللحظات الأخيرة
اذا تأخّر الوقت للقيام بالخطوات القانونية و كنت مهدداً بالترحيل الفوري قد يكون من المهم أن تقرأ المعلومات عن كيفية مقاومة الترحيل:

http://w2eu.info/en/countries/germany/deportation](/en/countries/germany/deportation
https://www.youtube.com/watch?v=g2Umb7MyDhw[&]feature=youtu.be https://www.youtube.com/watch?v=g2Umb7MyDhw\[&\]feature=youtu.be
http://nodeportation.antira.info/abschiebungen-verhindern/

…………………………………………..

يأتي إليكم هذا الدليل بعد جهود مبذولة من قبل ناشطي شبكة أهلاً بكم في أوروبا (Welcome to Europe). تتضمن شبكة أهلاً بكم في أوروبا مئات الناشطين الذين قدموا الدعم المباشر للمهاجرين واللاجئين منذ عام 2009. واجه بعضنا نفس المشكلات التي تخلقها الحدود وواجه بعضنا خطر الترحيل. نقدم الدعم إلى اللاجئين في الأماكن التي نقيم فيها وفي أماكن أخرى. نقدم هذا الدعم لإيماننا الصادق بأن كل البشر متساوون. تنصب جهودنا في تحقيق مستقبل يتضمن حرية التنقل للجميع وعالم بلا حدود.

هذا الدليل موجه لجميع المهاجرين المهددين بالترحيل من ألمانيا إلى بلدان كإيطاليا وهنغاريا وبلغاريا واليونان التزاماً بضوابط اتفاقية دبلن.

جُمع هذا الدليل في شهر ديسمبر كانون الأول من عام2019. قد تتغير بعض الأمور والنقاط قبل وصول الدليل إلى يدك. يمكنك قراءة كامل الدليل وتحميله عبر الانترنت من خلال الرابط التالي: http://w2eu.info/en/countries/germany/dublin2 . سيكون الدليل متوفراً بلغات أخرى عما قريب.

يمكنكم العثور على المزيد من المعلومات عبر موقعنا المتوفر بالعربية والانكليزية والفارسية والفرنسية: http://w2eu.info/.