Detention - الاحتجاز

الاحتجاز في انتظار الترحيل (Schubhaft)

اخر تحديث : April 2019

إذا صدر حظر الإقامة أو الترحيل ضد أي شخص، فيتوجب عليه ترك النمسا.


الاحتجاز في انتظار الترحيل (باللغة الألمانية: Schubhaft)

إذا تمَّ فرض حظر على الإقامة أو ترحيل ضد شخص ما، فعليه مغادرة النمسا، إذا لم تغادر النمسا، فقد يتم احتجازك في انتظار الترحيل، يمكن أيضاً احتجاز الشخص احتياطيًا لحماية الإجراءات القانونية (على سبيل المثال أثناء إثبات حالة دبلن3) في حالة حظر الإقامة الإضافية أو الترحيل. بشكلٍ عام، يستمرالاحتجاز في انتظار الترحيل أقصر مدة ممكنة، لكن يمكن أن يستمر من الناحية القانونية لمدة تصل إلى 18 شهرًا، في ظل ظروف معينة.

حقوقك

إذا تمَّ اعتقال شخص ما، لديه الحق في معرفة سبب اعتقاله بلغة يفهمها، بناءً على طلبك، يجب إبلاغ شخص تثق به أو وكيلك القانوني بأنه تم اعتقالك مباشرةً ودون تأخير. ينبغي أيضاً إبلاغ سفارة أو قنصلية الوطن الأم للشخص، يتم الاعتقال في انتظار الترحيل باستخدام وثيقة ويمكن محاربته في المحكمة الإدارية الإقليمية ( Landesverwaltungsgericht) من خلال تقديم شكوى بشأن الحبس الاحتياطي. لك الحق في اتخاذ هذه الإجراءات خلال الفترة بأكملها، حيث يُحتجز الشخص رهن الحبس الاحتياطي وكذلك لمدة ستة أسابيع أخرى بعد إنتهاء الإحتجاز بانتظار الترحيل. إذا بقيَ الشخص محتجزًا رهن الحبس الاحتياطي في غضون إجراءات الشكوى، فيجب على المحكمة الإدارية الإقليمية(LVwG) اتخاذ قرار في غضون أسبوع واحد. يحصل الأشخاص الذين لم يوافق لهم على طلب للجوء على إقامة مطبوعة(“Wohnsitzauflage” ) مما يعني أنه من المتوقع أن يسافروا إلى أحد “مراكز العودة” القليلة في غضون ثلاثة أيام والبقاء هناك حتى يتم ترحيلهم. وإذا لم تقم بذلك، ستتعرض لعقوبة إدارية أو يتم حجزك قبل الترحيل.

إضراب عن الطعام:

الإضراب عن الطعام وغيرها من محاولات لإيذاء نفسك قد تطلق سراحك. يرجى الملاحظة أن هذا يعتمد إلى حد كبير على قضيتك وقد لاينجح لأن التغذية القسرية يسمح بها قانوناً ولكن لم تنفذ.ومع ذلك، من المعروف أن السلطات تهدد الناس بإمكانية اللجوء لهكذا أساليب.

احتجاز العائلات والأطفال:

بسبب الاحتجاجات على سجن الأطفال، تمَّ بناء مركز احتجاز للعائلات يدعى رسمياً “مرفق إقامة عائلية”( Familienunterkunft) في ضواحي فيينا. يمكن لأولئك المحتجزين في مركز الاحتجاز هذا قبل ترحيلهم التنقل “بحرية” داخل المنزل والحديقة.

انتقادات قانونية وإنسانية لممارسات السلطة النمساوية:

انتقدت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين(UNHCR) الإمدادات الطبية المفقودة وإمكانية الحصول على الدعم القانوني في مراكز احتجاز السلطة النمساوية بعد وفاة إحدى السجناء عند إضرابه عن الطعام في عام 2009.
لا سيما انتقاد صعوبة الحصول على المشورة القانونية الكافية
خلال السنوات الأخيرة، تمَّ أخذ المعلومات القانونية من أيدي المنظمات غير الحكومية(NGOs) وتم تقديمها إلى جمعية حقوق الإنسان النمساوية (Verein Menschenrechte Österreich) وهي منظمة قريبة جدًا من المنظمات الحكومية، وتهتم بشكل أساسي بعودتك إلى بلدك الأم. لا يقدمون مشورة قانونية ولكنهم يبقونك على علم بمجريات الأمور فقط، لكن من خلال الاستشارة الخاصة بك، يمكنك إجراء مكالمات هاتفية للداعمين القانونيين أو الأصدقاء.