النمسا

Last update : April 2019

النمسا دولة عضو في الاتحاد الأوروبي لهذا قوانينها تشابه قوانين الدول الأوروبية الأخرى. لكن ما زال هناك اختلافات كثيرة بما أنه يتم تعديل قوانين اللجوء بشكل مستمر.
بالأخص بعد حركة الهجرة في صيف 2015، تم تغيير عديد من القوانين في النمسا.
تقدم لكم المعلومات الموجودة في هذه الصفحات نظرة عامة على الوضع في النمسا وتركز على القوانين الأساسية العامة. ستكون هذه المعلومات بمثابة توجيه عام لكم و ستساعدكم في التحضير لكثير من الأشياء.
نرجو منكم التأكد من حداثة المعلومات المقدمة هنا، إن أمكن، مع مستشار قانوني محلي أو تواصلو معنا مباشرة إن كانت لديكم أسئلة معينة.

austria Created with Sketch (http://www.bohemiancoding.com/sketch)

تعتمد فرص حصولكم على لجوء في النمسا على تاريخ هجرتكم ومدى تحضيركم لأنفسكم أثناء التقدم بطلب لجوء.
تنفذ النمسا ضوابط اتفاقية دبلن بشكل مستمر وتقوم بترحيل عديد من الناس استناداً لهذه الضوابط. باستثناء اليونان وهنغاريا المجر. (أنظر الرابط)
تفتش الشرطة عن جميع المهاجرين في القطارات والساحات العامة والشوارع بالإضافة إلى محطات القطار والباصات والمداخل الحدودية. على الرغم من الرقابة الشديدة، إلا أن كثيراً من الناس ينجحون في الوصول إلى بلدان أخرى عبر النمسا.
قانونياً، يمكنكم التقدم بطلب لجوء في أي مخفر شرطة. هناك، يتم التدقق من طلبات اللجوء بخصوص اتفاقية دبلن وبعد ذلك يتم تقسيم المتقدمين في جميع أنحاء النمسا. تحتوي جميع الولايات الفيدرالية في النمسا على مراكز استقبال.
يعتمد قرار نقلكم إلى مدينة أو بلدة معينة على نظام الحصص المطبق ومن المستحيل الاعتراض على القرار إلا في حالات معينة كروابط عائلية وثيقة مرض معين إلخ…
قد تمتد عملية التقدم بطلب للحصول على لجوء لمدة زمنية طويلة، بين عدة أشهر إلى عدة سنين، وذلك اعتماداً على قصتكم ووضعكم الشخصي وكيف تتعامل السلطات مع طلبكم.
من الضروري التحضير جيداً للمقابلات وجمع كافة الأدلة والإثباتات التي تدعم قصتك. هناك بعض المنظمات المستقلة التي تقدم المشورة القانونية.
تذكر بأن لدى المنظمة (Verein Menschenrechte) التي تعمل في كافة المخيمات صلات قوية وجيدة بالحكومة ومهمتها ليست دعمك للحصول على لجوء. من الأفضل أن تتواصل مع المنظمات المذكورة في هذا الدليل.
هناك عديد من المجموعات والأفراد المناهضون للعنصرية ويحاولون مساعدة المهاجرين وطالبي اللجوء لكن مواردهم محدودة.
وهناك مجتمعات لاجئين ومهاجرين كبيرة في عدة مدن كبرى، فيينا على سبيل المثال.