بعض المعلومات حول رحلتك بعد مغادرة أثينا

بعض المعلومات حول رحلتك بعد مغادرة أثينا

 آخر تحديث يوليو 2015

 لا يوجد ترحيل إلى اليونان في معظم دول الاتحاد الأوروبي

في يناير 2011 أقرت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان لنتيجة قضية فردية  انتهاك اليونان حقوق لاجئ خلال احتجازه في ظروف غير إنسانية وبتركه بلا مأوى. ولقد تم ادانة بلجيكا أيضا التي انتهكت حقوقه الإنسانية من خلال ترحيله الى اليونان (انظر: http://w2eu.net/2011/01/22/front-kick-dublin-2/). إثر قرار الترحيل إلى اليونان توقف مؤقتا ترحيل الناس في معظم دول الاتحاد الأوروبي إلى اليونان لأنه كان من المتوقع أن يتم التعامل بنفس الطريقة مع مئات الأخرين. هذا القرار يشمل حتى اليوم كل من: الأشخاص الذين تم أخذ بصماتهم واعطوا على أثرها "ورقة بيضاء أو خارطية" (chartia) لمدة 30 يوما / أو ستة أشهر أو طالبي اللجوء (حاملي البطاقة الوردية أو البطاقة البيضاء) في اليونان.

 قرار وقف الترحيل المؤقت إلى اليونان هو نتيجة لنضالات المهاجرين ومن يقف ورائهم : يقاوم العديد من اللاجئين بعد أن تم ترحيلهم مرة واحدة إلى اليونان حيث يبدأوا رحلتهم من جديد. انتهاك حقوق اللاجئين في اليونان هو منذ فترة طويلة معروف جيدا. ناشد البعض ضد الترحيل بمساعدة  المحامين والمنظمات غير الحكومية. الترحيل إلى اليونان مبني على اتفاق بين دول الاتحاد الأوروبي  (اتفاقية "دبلن ٣"). وفقا لهذه الاتفاقية يعاد جميع طالبي اللجوء إلى أول بلد أوروبي وصلو إليه وذلك لطلب اللجوء. بناء على تلك الاتفاقية، في الماضي  إذا وجدت السلطات بصماتك في قاعدة البيانات يوروداك  و إذا لم تكن من القاصرين الغير المصحوبين واذا كان بامكانهم تأكيد أنك كنت في اليونان خلال رحلتك فسوف يتم ترحيلك إلى اليونان. حاليا لا يوجد ترحيل إلى اليونان حسب قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

 بصفة عامة إن الحكم الصادر عن المحكمة الأوروبية بخصوص عدم الترحيل إلى اليونان يمكن اعتباره  حكما راديكاليا حيث يمكن لطالبي اللجوء الذين يغادرون اليونان طلب للجوء مرة أخرى في معظم دول الاتحاد الأوروبي من دون تعرضهم للتهديد بالترحيل إلى اليونان. هذا الوضع قد يتغير في المستقبل لذلك من المستحسن توثيق الحالة الشخصية الخاصة بك اذا واجهتك المشاكل في اليونان ( مثل تجميع الصور أو ملفات الفيديو أو أي وثائق إثبات من المستشفى أو من السلطات الخ) وذلك لاثبات سلطات الدولة اللي ستقدم عندهم طلب اللجوء أنك كنت في اليونان سابقا.

 

نظرة عامة عن الدول الأوروبية التي أوقفت عمليات الترحيل إلى اليونان في كل من:

 النمسا، بلجيكا، الدنمارك، فنلندا، فرنسا، ألمانيا ( قرار ايقاف الترحيل سار حتى يناير 2016)، هنغاريا، أيسلندا، أيرلندا، هولندا، النرويج، السويد، المملكة المتحدة وسويسرا ( في سويسرا بدأت حالات عودة فردية للأشخاص الذين كانوا يقيمون في اليونان سنوات عديدة).

 حالات الترحيل إلى المجر وبلغاريا ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى حسب اتفاقية دبلن

 حتى الآن يوجد فقط وقف ترحيل عام (ولكن مؤقت) إلى اليونان - ولكن لا يوجد ايقاف ترحيل إلى بقية  بلدان الاتحاد الأوروبي الأخرى (مثل إيطاليا، بلغاريا أو المجر).  إذا كان لديك بصمات في أي بلد أوروبي  ولم تبق فيه بل واصلت رحلتك، فقد تتعرض إلى تهديد الترحيل إلى هذا البلد الذي بصمت فيه. في هذه الحالة من الضروري الاتصال بمجموعات الدعم في البلد الذي سترحل إليه في أقرب وقت ممكن - أنت بحاجة إلى مساعدة لوقف الترحيل إلى أي بلد آخر ما عدا اليونان. سوف تحتاج في معظم الحالات إلى محام. عليك طلب المشورة من مجموعات الدعم لربطك مع المحامين ذوي الخبرة الماهرين في منع الترحيل حسب اتفاقية دبلن الثالثة للدول: مثل المجر وبلغاريا وايطاليا الخ. عادة  يأخذ المحامون المال لدعم اللاجئين الذين لا يتاح لهم الكثير من المساعدة القانونية المجانية. حتى إذا كنت تعاني من نقص المال، يمكنك الاتفاق مع المحامي بدفع أتعابه شهريا بالتقسيط من خلال المال الذي تحصل عليه من الرعاية الاجتماعية التي تقدمه الدولة حين طلب اللجوء.

عادة سيقوم البلد الذي ترغب في طلب اللجوء بأخذ بصمات أصابعك عند التسجيل لمقارنتها مع البيانات في بقية بلدان الاتحاد الأوروبي الأخرى عبر نظام الحاسوبا يوروداك. ستقوم السلطات بسؤالك  كيف وصلت إلى هنا (كيف وصلت إلى البلد الذي قدمت فيه اللجوء). وبناء على هذه المعلومات ستقرر السلطات  ما اذا كانوا مسؤولين عن طلب اللجوء الخاص بك أو إذا كان بلد آخر (كنت فيه سابقا) هو المسؤول عن طلب اللجوء. اذا وجدوا بصماتك أو أية معلومات أخرى تثبت أنك كنت من قبل في بلد آخر من بلدان الاتحاد الأوروبي (عدا اليونان) فسوف يقوموا بسؤال البلد بأن يعيدوك إليه لتقديم طلب اللجوء فيه. وإذا وافق البلد ضمن المهل القانونية أو إذا لم  يجيب على الإطلاق (ضمن مدة  2-3 أشهر بعد اخذ  بصماتك فيه)، سوف تتلقى رسالة تخبرك عن وقت الترحيل الخاص بك. هنا تبقى لك الفرصة الأخيرة بالبقاء عند طلب مساعدة فورية من محام. لديك مهلة لمدة اسبوع واحد لكي يقدم المحام طلب الاستئناف أمام المحكمة ضد الترحيل الخاص بك. في أحسن الأحوال عليك توكيل محامي سلفا، حيث عليك الاستعداد للنضال ضد الترحيل الخاص بك على المدى الطويل. لا تنتظر إلى آخر لحظة! من المهم عند طلب استئناف ضد الترحيل الخاص بك إظهار نقاط الضعف الخاصة بك و- إذا كان لديك -أي أدلة  تظهر أسباب ظروف المعيشة الخاصة بك في البلاد التي سيتم ترحيلك إليها ولكي تبين لهم عبر هذه الأدلة أنه لا يمكنك العودة إلى ذلك البلد. هناك احتمال ضئيل بترحيل الفئات الضعيفة مثل : الأسر التي لديها أطفال دون  عمر 2 سنة والمرضى و المصابون بأمراض عقلية والأمهات العازبات. قم بإعداد وثائق جيدة لتوثيق حالة الضعف الخاصة بك. المحامون بحاجة إلى الوثائق لتقديمها كحجج نيابة عنك ولهذا ابدأ في وقت مبكر جمع أي مستندات من الأطباء والأخصائيين النفسيين والأخصائيين الاجتماعيين الخ بالإضافة إلى معلومات عن الظروف المعيشية السيئة التي عانيتها في البلاد التي لديك فيها بصمات الأصابع وكل الأدلة الأخرى والصور مثل مستندات من الأطباء أو المنظمات غير الحكومية عن الأمراض أو الإصابات الي تعرضت لها. من الضروري أن تكتب مقدما عن كل ما عانيته بالإضافة إلى كل الصعوبات التي واجهتها على الطريق إلى  غاية وصولك إلى البلد الذي طلبت فيه اللجوء. قد تكون تعرضت لصدمات النفسية التي هي بالنسبة لك غير مهمة ولكن يمكن لمحاميك استخدامها كحجة لمنع الترحيل الخاص بك. بالإضافة إلى ذلك، إذا كان لديك فرد من أفراد العائلة  في البلد الذي قمت بطلب اللجوء فيه وتريد البقاء فيه فقم بشرح ذلك إلى المحامي وإلى السلطات وأخبرهم  لماذا تعتمد على أقاربك أو لماذا هم يعتمدون عليك.قد تكون  صلة الأقارب  عاملا آخرا في دعم طلبك بأن لا يتم إعادتك إلى بلد آخر في الاتحاد الأوروبي، على سبيل المثال إذا كانت أمك مسنة ولا تقدر على الاعتناء بنفسها أو إذا كان لديك قريب من القصر تحت السن القانوني الذي لا يملك أقارب في أوروبا ألا أنت.

وحتى إذا كان قرار المحكمة قرارا سلبيا فإن هناك الكثير من الناس تمكنوا من التغلب على قرار الترحيل حسب اتفاقية دبلن. هناك حد زمني للترحيل: هذه المدة تبدأ من لحظة صدور قرار أن البلد الذي بصمت فيه هو مسؤول عنك والحد الأقصى لهذه المدة هو 6 أشهر لتنفيذ الترحيل، بعد ذلك تصبح البلاد التي طلبت اللجوء فيها مسؤولة عنك. لذلك هناك الكثير من الناس  تغلبوا على تلك المهلة عبر التالي: أ) لأنهم كانوا (عقليا أو جسديا) مريضين لدرجة أنهم لا يستطيعون السفر (الحالة النفسية: هي حالة فيها خطر على نفسك أو على الآخرين، الحالة الجسدية: أمراض القلب )، ب) أن يقوم من صادر بحقهم قرار الترحيل بمقاومته أثناء حدوثه وبعد فوات الأوان لا تتمكن السلطات من حجز رحلة قادمة إلى البلد الذي سترحل إليه، ج) في بعض البلدان توفر الكنائس اللجوء وحماية اللاجئين الذين يواجهون تهديد الترحيل، د) يمكن أن يكون هناك قرارات  في بعض الحالات  تتحمل فيها البلاد التي بصمت فيها المسؤولية عن طلب لجوئك خصوصا إذا ما كان هناك قرار سياسي للقيام بذلك.أنت في حاجة  للقيام بمثل هذه الخطوات الى شبكة جيدة من الأصدقاء من حولك لدعمكم. لذا فمن المفيد جدا أن شرح لجميع الناس في منطقتك عن مشكلتك وحاول التواصل معهم بشكل جماعي لكي يقفوا إلى جانبك: بمعنى آخر قم بإنشاء فريقك الخاص للدعم!

انتبه: في الوقت الحالي يوجد العديد من طلبات اللجوء الجديدة في عدة بلدان أوروبية حيث يتم أحيانا في نظام اللجوء تأخير نظام التسجيل ومقارنة بصمات الأصابع ويستمر أحيانا لأسابيع وحتى أشهر. هذه التأخيرات تؤدي في بعض الحالات إلى انقضاء المهل المحددة في القانون المتعلق بدبلن حيث يؤدي ذلك إلى عدم تنفيذ الإعادة القسرية . بمعنى آخر كلما مر مزيد من الوقت كلما كان ذلك أفضل بالنسبة لك.  يحتاج المحامي الخاص بك  إلى 1. التحقق من المدة الزمنية بنفسه عن طريق الحصول على تصريح (توكيل) للنظر في الملف الخاص بك، وثانيا ابلاغ البلد الذي يجب أن ترحّل إليه (على سبيل المثال المجر) أن المهلة قد انتهت.

 انتبه: لا يمكن محو أو حذف بصمات الأصابع في المجر أو أي بلد آخر ولكن في بعض البلدان يمكنك محاربة الترحيل الخاص بك عبر مساعدة من المحامي و خصوصا مع مجموعات التضامن والمساندة كما هو موضح أعلاه مع فرص جيدة لمنع ذلك.

 انتبه: القصر الغير المصحوبين (تحت سن 18 عاما) ليس لديهم أي قيود قانونية  للبقاء في أي بلد معين حيث يمكنهم التقدم للحصول على اللجوء عدة مرات داخل أوروبا طالما أنهم لا يحصلون على أي وضع قانوني يمكنهم عبره التحرك بحرية. إذا كان لدى القاصرين بصمات أصابع  في دول الاتحاد الأوروبي الأخرى ما عدا اليونان وتم تسجيلهم بالخطأ على أنهم من البالغين فلن يتم رغم ذلك إرسالهم مرة أخرى إذا كانوا مسجلين كطالبي لجوء دون السن القانوني في البلد الذي يقررون في النهاية البقاء فيه. يجب أن تدرك أنه عليه تسجيل طلب اللجوء الخاص بك عند سلطات اللجوء المختصة قبل أن تصبح في سن 18. كن على علم، في اللحظة التي تتأكد فيه السلطات من عمرك عبر الفحص الطبي للعمر ولم تكن مسجلا باعتبارك قاصرا، فسيكون الأمر مختلفا!

 انتبه: حتى إذا لم تؤخذ  بصماتك في أوروبا أو في بلد غير أوروبي فقد تتم اعادتك الى البلاد التي كنت فيها سابقا والتي هي قريبة من الحدود حين القبض عليك. على سبيل المثال: إذا تم القبض عليك في النمسا بالقرب من الحدود لهنغاريا فهذا يتعبر دليلا كافيا لارسالك مرة أخرى إلى هنغاريا على أساس أنك "من الواضح" دخلت دولة ما ( النمسا على سبيل المثال) عبر مرورك بدولة اخرى (هنغاريا على سبيل المثال)- حتى و لو لم تفعل ذلك.  ينطبق الشيء نفسه على الحدود الأخرى: المجرو صربيا، إيطاليا واليونان الخ هذا النوع من الترحيل يستند على اتفاقات ثنائية لإعادة الأشخاص أذا مرو بالبلد الجار ولكن هذه الاتفاقات تفتقر كثيرا إلى الإجراءات القانونية.

 

لم شمل الأسرة:

 قد يجد الأسر أنفسهم في وضع يكون فيه كالتالي: يذهب فرد من العائلة أولا إلى بلد أوروبي معين وله  أسرة أو فرد أخر قد بقي في بلد آخر من بلدان الاتحاد الأوروبي - على سبيل المثال يوجد أم في النرويج وابنها تحت السن القانوني موجود في اليونان. في هذه الحالة يمكنك طلب لم شمل الأسرة. إذا سجّل طلب اللجوء الخاص بك في بلد ما فيمكنك القيام بلم الشمل بشكل قانوي مع الأسرة التي تقطن في بلد أوروبي آخر. هذا ممكن فقط إذا كان أهلك قد قدموا طلب اللجوء في  بلد أوروبي ما.

 انتبه: في القانون الأوروبي  يشمل لم شمل "أفراد الأسرة" كل من: 1. الأزواج. 2. الأطفال القصر 3. الأب والأم عندما يكون اللاجئ  قاصر وغير متزوج. وعلاوة على ذلك، تبعا للحالة والحكم الوطني للدولة التي تريد أن تقوم بلم الشمل مثل: 4. الأزواج الذي هم في علاقة مستقرة و 5 في حالات القاصر الذي له صلة مع الولي الذي هو ليس بأمه أو أبيه ولكن الأمر في الواقع  أكثر تعقيدا و بحاجة إلى اثباتات لبرهنة صلة العلاقة المستقرة بين القاصر والولي.

 انتبه: إجراءات لم شمل الأسرة تأخذ الكثير من الوقت (حاليا حوالي ستة أشهر في اليونان)، عليك التحلي بالصبر لأن اجراءات معقدة. بناء على ذلك، قم بالبحث عن محام من  ذوي الخبرة و متخصص في حالات لم الشمل. سوف تحتاج إلى دعم في اليونان (على سبيل المثال الاتصال بالمجلس اليوناني لشؤون اللاجئين (GCR) في أثينا على العنوان التالي: Solomou 25, Exarheia, (0030)210-3800990، وأيضا تحتاج إلى محامي في البلد الذي تريد لم الشمل فيه. يمكنك الحصول على المشورة للعثور على محامين جيدين في مختلف البلدان عبر موقع مرحبا في أوروبا :  http://w2eu.info/.

 انتبه:  يتم عادة لم شمل الأسرة إلى البلد الذي يقيم معظم أفراد الأسرة. هذا يعني لمّ شمل عائلات فقط مثل حالة اليونان حيث يتم لمّ شمل الأسرة من جديد.

انتبه: حتى بعد لم شمل الأسرة بنجاح فمن الممكن أن يتم فحص عمر القاصر من قبل سلطات البلد الذي وصلت إليه بعد لم الشمل. في هذه الحالة عليك توكيل محام فورا.

انتبه: بعد حصولك على إذن للسفر إلى البلاد التي يسكن فيها أفراد العائلة يرجى المحاولة بحجز رحلة طيران مباشرة إلى المدينة التي يعيش فيها أفراد عائلتك. عند وصولك تأكد من إظهار ورقة لم الشمل إلى السلطات(أو الشرطة). هذا مهم جدا حتى لا تتعرض إلى خطر تحويلك إلى منطقة أخرى من البلاد.

انتبه: إذا لم يكن لديك دليلا كافيا إلى السلطات حول صلة القرابة مع أسرتك فقد يقوموا باختبار الحمض النووي حيث عليك تحمل تكاليف هذا الاختبار.

انتبه: كل شخص حاليا عليه دفع تذكرةعلى نفقته. على أية حال هذا أرخص وأقل خطورة من السفر بدون وثائق. خلال الفترة التي تنتظر في اليونان يمكنك تقديم طلب للسكن لدائرة اللجوء. يتم استضافة القصر غير المصحوبين في مركز استقبال بكل تأكيد. لدى الكبار فرصة في السكن إذا كان لديهم أطفال دون السن القانوني أوالآباء الوحيدون أو إذا كان لديهم احتياجات خاصة بسبب المرض والمشاكل النفسية أو نتيجة لضحية تعذيب.

انتبه: في الوقت الراهن دائرة اللجوء مضغوطة الى حد كبير. بناء على ذلك للحصول على موعد مع دائرة اللجوء في أثينا سوف تحتاج إلى الاتصال في أيام وساعات محددة (وفقا للغة الي تتكلمها) عبر اتصال سكايب (مثال "دائرة اللجوء قسم اللغة الفارسية الدارية" للأفغان والإيرانيين Asylum Service Farsi Dari) عليك أن تكون مستعدا لاخذ صورة لنفسك وتخبرهم ببياناتك الشخصية كالاسم والعمر.

هل يمكن للاجئين المعترف بهم أن يحصلوا على تصاريح الإقامة في دول أخرى من دول الاتحاد الأوروبي ؟

 وفقا للقانون الأوروبي كل شخص حاصل على صفة لاجئ أو صفة الحماية الإنسانية في دولة واحدة في الاتحاد الأوروبي لا يمكن له الحصول على اللجوء في بلد آخر في الاتحاد الأوروبي لكن يحق له السفر لمدة ثلاثة أشهر خارج البلاد حاملا معه أوراق إقامته ولكن لا يمكن له أن يعمل في أي مكان آخر  خلال تلك الفترة.

 من الصعب جدا الحصول على الاعتراف بلاجئ  من دولة من دول الاتحاد الأوروبي إلى دولة أخرى.إلا أن ذلك قد حدث على سبيل المثال لأحد اللاجئين الحاصلين على حماية من اليونان حيث انتقل الى بلجيكا وتمكن من اثبات أنه كان ضحية للعنف العنصري في اليونان وأنها لسيت مكانا آمنا له. أنت تحتاج إلى حجح قوية جدا وإلى الكثير من الصبر والوقت للكفاح من أجل ذلك. لا توجد وسيلة سهلة وسريعة لتغيير حالتك من دولة إلى أخرى.

 هناك طرق أخرى للحصول على تصريح إقامة في دولة أخرى من دول الاتحاد الأوروبي. على مقدم الطلب أن يوفرنفس الشروط المسبقة تقريبا كأي شخص آخر يود التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة بغض النظر عن أي طلب اللجوء. يحتاج تصريح إقامة إلى سبب معين مثل: جمع شمل الأسرة (الزوج أو الزوجة أو الأطفال)، الزواج في بلد المقصد مع الشخص الذي لديه إقامة قانونية،الدراسة في الجامعة أو العمل. إن العمل في دولة أوروبية أخرى هو حل صعب جدا. فقط الخبراء المؤهلون تأهيلا عاليا يحصلوا على تصاريح العمل والمتمثل بتصريح إقامة (حسب قانون البطاقة الزرقاء).

يمكن الحصول على تصريح إقامة لأسباب إنسانية  نظرا أن حياة الأشخاص في بلد ما مهددة بالخطر وبحاجة إلى حماية. على أية حال، يتم تصريح الإقامة على أساس حالة الوضع السيئة في بلد ما وإذا كانت الحالة غير سيئة فليس من المؤكد أن يتم تجديد تصريح الإقامة.

ملاحظة: من المحتمل أن لا تجد معظم السلطات في البلد الذي تصل إليه تلقائيا أية معلومات حول طلبك اللجوء في بلد آخر. سيعثرون فقط على  أوراقك اليونانية عند تقديمها لهم.

 التغييرات في نظام البصمات يوروداك الذي يؤثر على اللاجئين المعترف بهم في اليونان:

 

في 20 يوليو 2015 دخلت تعديلات على نظام  يوروداك حيز التنفيذ. وهي تؤثر وغيرها من المعلومات على الأفراد المسجلين في هذا النظام. سابقا لم يتم التحقيق مع اللاجئين القادمين من اليونان بخصوص بصماتهم هناك. يتم التحقيق فقط من لديه بصمات في بلد أخر من بلدان الاتحاد الأوروبي الأخرى ما عدا اليونان. التغييرات التي تم إحداثها عن جديد توفر معلومات عن الوضع القانوني للأشخاص المسجلين في نظام يوروداك: مثل حالة اللجوء والحماية و اللجوء السياسي و الإنساني. هذه التعديلات تسمح  للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الإطلاع على هذه البيانات. يبقى الآن ما ستجلبه هذه التعديلات في الواقع ومن سيتأثر بها. حتى الآن لم يلاحظ أي تأثيرات لهذه التعديلات.

Go back